عمى الالوان

عمى الألوان

 

ماهو عمى الألوان؟

 

يحدث عمى الألوان عندما يكون الشخص غير قادر على رؤية الألوان بطريقة طبيعية. ففي معظم الحالات يكون الشخص غير قادر على التمييز بين اللون الأحمر والأخضر.

 

يمكن أن يحدث عمى الألوان عندما يتواجد خلل في خلايا الشبكية المسؤولة عن استقبال الألوان. حيث يمكن أن تكون هذه الخلايا غير موجودة، أو لاتقوم بوظيفتها في استقبال الألوان، أو تفوم بوظيفتها لكن بشكل غير طبيعي (حيث تميز الألوان بشكل مختلف عن الحقيقة).

 

توجد عدة درجات من عمى الألوان: فبعض المرضى يستطيعون رؤية الألوان بشكل طبيعي في الإضاءة الجيدة، لكنهم يجدون صعوبة في الضوء الخافت. كما أن بعض المرضى يستطيعون تمييز بعض الألوان فقط مهما اختلفت شدة الإضاءة. أما عمى الألوان الشديد فهو غير شائع، حيث يرى المريض جميع الألوان كتدرجات للون الرمادي.

 

يعاني الشخص المصاب بعمى الألوان من هذا المرض عادة منذ الولادة. حيث يلاحظ الوالدان صعوبة في تعلم طفلهما للألوان. من ناحية أخرى، يمكن أن يصاب به الشخص خلال سنوات حياته بعد الولادة، وهذا يمكن أن يشير إلى وجود مشكلة خطيرة. لذلك يجب على كل شخص يلاحظ تغيرا في إدراك الألوان أن يستشير طبيب العيون بأسرع وقت ممكن.

يصيب عمى الألوان الخلقي عادة كلتا العينين بشكل متساو، حيث تبقى شدته ثابتة (مستقرة) مدى الحياة. أما عمى الألوان المكتسب، فيمكن أن تزداد شدته مع مرور الوقت، كما أنه يمكن أن يصيب كلتا العينين بشكل متفاوت.

 

تجدر الإشارة إلى أن عمى الألوان لايؤثر عادة على قوة الإبصار، ماعدا في حالة عمى الألوان الشديد نادر الحدوث. حيث يمكن أن يعاني فيه المريض من رؤية الألوان كتدرجات للون الرمادي بالإضافة إلى انخفاض في قوة الإبصار ورأرأة في العين (أي: وجود حركات لاإرادية في العين).

 

ماهي العوامل التي تزيد فرص إصابتك بعمى الألوان؟

 

الذكور أكثر عرضة من الإناث للإصابة بعمى الألوان منذ الولادة. حيث تشير التقديرات أن واحدا من كل عشرة ذكور يعاني من أحد أنواع عمى الألوان.
مرض الزرق (ارتفاع ضغط العين).
أمراض مركز الشبكية (اللطخة الصفراء).
مرض الزهايمر (الخرف).
مرض باركنسون.
تناول الكحول بشكل مزمن.
بعض أنواع سرطانات الدم (لوكيميا).
بعض أنواع فقر الدم.
تناول بعض الأدوية (مثل بعض الأدوية التي تستعمل في علاج الأمراض الروماتيزمية).
التعرض لإصابات في العين أو الرأس.
بعض أمراض الأوعية الدموية.

 

كيف يتم تشخيص عمى الألوان؟

 

سوف يقوم طبيبك بإجراء فحص بسيط لتحديد ماإذا كنت تعاني من عمى الألوان. حيث سيقوم بعرض بعض الأرقام الملونة أمامك. فإذا كنت تعاني من عمى الألوان، يمكن أن تجد صعوبة كبيرة في تمييز وقراءة هذه الأرقام الملونة.

 

من الممكن أن يكون الشخص المصاب

بعمى الألوان غير قادر على تمييز الرقم

     (خمسة) في هذه الصورة.

 

هل يوجد علاج لعمى الألوان؟

 

حتى الآن لايوجد علاج لعمى الألوان الخلقي. من ناحية أخرى، توجد نظارات وعدسات لاصقة خاصة يمكن أن تساعد في التمييز بين الألوان المتشابهة.

أما عمى الألوان المكتسب خلال سنوات الحياة، فيمكن أن يعالج عن طريق معرفة الأسباب التي أدت إلى نشوء هذا المرض.

 

Call Now
Directions