من الطبيعي أن تتأثر رؤية أي شخص في الإضاءة الخافتة . لكن قد يتعقد هذا الحال بالنسبة لبعض الأشخاص إذ يواجهون صعوبة كبيرة في الرؤية ليلاُ في المناطق ذات الإضاءة الضعيفة. و تُعرف هذه الحالة العمى أو العشى الليلي.

ما الذي يسبب العمى أو العشو الليلي ؟
لا يُصنف العشى الليلي كمرض بحد ذاته، أنما هو عارض يُستدل به على وجود نوع آخر من المشكلات البصرية.

من هذه الأمراض أو المشكلات البصرية التي قد تكون سبباً في العشى الليلي نذكر:

– قصر البصر الحاد.
– مرض الجلوكوما (مرض يؤثر على العصب البصري).
– بعض الأدوية التي تعالج الجلوكوما و تسبب تضيق البؤبؤ.
– الساد (الماء الأبيض).
– مرض السكري.
– اعتلال الشبكية الصباغي.
– القرنية المخروطية.

إذا كنت تعاني من صعوبة في الرؤية الليلية أو في الأماكن ذات الإضاءة الخافتة: سارع إلى طلب موعد من أخصائي العيون، فالقيام بفحص شامل يساعد في الكشف عن أي مشكلة بصرية.

كيف يمكن علاج العشى الليلي؟
يعتمد علاج العشى الليلي بالدرجة الأولى على معرفة أسبابه، فمعالجة قصر النظر يمكن بدوره أن يساعد على تحسين الرؤية في الإضاءة الخافتة. وكذلك الحال عند معالجة الساد (الماء الأبيض) جراحياً. أما العشى الليلي الناتج من اعتلال الشبكية الصباغي فلا يوجد علاج له حتى الآن.

Call Now
Directions